اجعلنا صفحتك الرئيسية

السبت، 21 مايو، 2011

النمط الثالث: الشخصية الإدارية

ويظهر هنا من العنوان انه شخصيه المدير التقليدى الناجح جدا فى العمل الروتينى و الجاد
وصاحب الشخصية الإدارية يضع الخطط المرحلية ويؤسس
الهياكل التنظيمية . عندما تتوسع
الشركة ويزداد عدد لموظفين وتتعدد الأنشطة، يصعب على كل من العصامي والبائع والعبقري إدارتها. هنا يأتي دور
المدير الذي يستطيع التعامل مع هذه التعقيدات بكفاءة.
المدير شخصية تخطط وتنظم حبا في التخطيط ورغبة في
التنظيم. فهذه الشخصية تعشق النظام والتخطيط المرحلي.
المدير هو خبير الشركات الكبيرة. جميع الأنماط الإدارية
تدرك ذلك وعندما تصل الشركة إلى درجة معينة من التعقيد
والضخامة، يتراجع الجميع .. ويتقدم ذو الشخصية الإدارية
ليقود الجميع. وتتميز الشخصية الإدارية بالصفات الآتية:
١) مهارة إدارة الصراعات داخل الشركه:

إذا افترضنا وجود صراع بين أقطاب شركة ما للحصول
على منصب معين، فإن فرصة الشخصية الإدارية في الفوز
تكون أكبر بكثير من منافسيه. وهذا بسبب تمتع المدير
بالقدرة على إدارة الصراع، فهو يضع الخطط ويدرسها
بدقة، ولا يحب أن يترك شيئا للحظ أو للمصادفة.
٢) فنون الاتصال وإدارة الأفراد:
(أ) مهارات إصدار الأوامر:
يصدر المدير أوامره لمرءوسيه بمهارة. فهو لا يكتفي
بإعطاء الأوامر، بل يبلور الخطة اللازمة للتنفيذ ويقدم
المعلومات الكافية للأداء. يستطيع المدير التعامل مع نفسية
الموظفين وإتباع أساليب التمكين والتحفيز. فالمدير يراعي كل شيء ويأخذ كل التفاصيل بالاعتبار.
(ب) مهارات استقبال  الأوامرو تنفيذها:
يحترم المدير من هم أعلى منه ويقدر قراراتهم، ذلك لأنه
يتمتع بنفس الطموح للمنصب ويحترم من يشغله، ويريد من
الآخرين أن يقدروه عندما يشغله. لذلك فهو لا يستاء من
معاملتهم الجافة أحيانا، بل يعزو هذا لمسئولياتهم الثقيلة.
ويتوافق المدير مع كل الأنماط الإدارية ويستطيع العمل معها
بكفاءة. بل إن معظم الشخصيات الإدارية ترتاح للعمل مع
المدير، لأنه يتعامل مع الجميع بأسس علمية ونفسية سليمة.
٣) الاحتراف: 

تستطيع الشخصية الإدارية اكتساب أية مهارة جديدة ولديها
قدرة فائقة على التحرك وتغيير مسارها الوظيفي. فقدرات
التخطيط والابتكار التي تتمتع بها هذه الشخصية لا تقف عند
حد الشركة التي تعمل بها، بل تمتد إلى تخطيط المستقبل.
تقضي الشخصية الإدارية وقت كبيرا في تدريب نفسها على ا كتساب المهارات اللازمة للإدارة، فهي تتميز بالرغبة في
التعلم.كما تشترك الشخصية الإدارية في دوريات الأعمال
العالمية، وتحرص على حضور الندوات والدورات التدريبية
الموجهة للمديرين.
٤) الطموح إلى منصب أعلى:
ترى الشخصية الإدارية الشركة على أنها مجموعة من
المستويات الإدارية ذات التسلسل الهرمي، ويستطيع صاحبها
اتخاذ الخطوات اللازمة للتقدم التدريجي إلى أعلى المناصب
الإدارية.
٥) مهارات إدارة الوقت:
يستثمر المدير وقته أفضل استثمار، فهو على النقيض من
العصامي والعبقري، يؤمن بضرورة وفائدة وضع الجداول
الزمنية. يخصص المدير جزءا من وقته للعمل وجزءا
لحياته الخاصة وأسرته، ثم يقسم أوقات العمل بين فترات

للتنفيذ وفترات للتفكير وفترات للتدريب واكتساب المهارات
الجديدة. ويمكننا القول أنه يحقق نوعا من التوازن بين حياته
وعمله، على النقيض من أقرانه من الأنماط الإدارية
الأخرى.
طريق نجاح الشخصية الإدارية

١) العمل في شركة كبيرة
2)العمل فى بيئة العمل التقليدية
3) الحزم
٤) تجنب التزمت والجمود


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق