اجعلنا صفحتك الرئيسية

الأحد، 1 مايو، 2011

مندوب دعايه و افتخر

كنت سأكتب عن بعض الكتب التى اطلعت عليها فى مجال المبيعات و لكنى ترددت كثيرا قبل الكتابه عن هذه الكتب وبعض زملائى قد اصابهم اليأس من هذه المهنه وذلك بسبب الضغوط الغير طبيعيه التى تقع عليهم من الشركات و الاطباء و الصيادله ولهذا احببت ان اعرف هؤلاء الزملاء رفقائى فى السلاح الدور العظيم لرجل المبيعات عامه ومندوب الدعايه خاصه حتى تفتخر بهذه المهنه العظيمه
اهمية ودور المبيعات في الحياة
هل المبيعات غرضها مادي بحت، وبالتالي يمكن لعقولنا أن تنظر إليها نظرة دونية؟ هل البيع عملية أو وظيفة الغرض الوحيد منها هو انتقال ملكية البضاعة إلى الغير، وانتقال أموالهم إلينا؟ بالطبع لا، المبيعات لها دور أكبر، لكن دعونا ندلف لأهميتها من الجهة الأخرى.

لدينا اليوم في الحياة جيش جرار من المخترعين، والمصممين، والمهندسين،والكيميائين والعاملين، والفنيين، والمؤلفين، والشركات والمصانع، وغير ذلك كثير. كل هؤلاء يشتركون في شيء واحد: لو لم يشتري الناس بضاعتهم، لحِق الدمار والخراب بهم.
لن يشتري البضاعة أحد، ما لم يتولى شخص ما مسؤولية تعريف الناس على وجود هذه البضاعة، وإقناع من هو بحاجة لهذه البضاعة أن يشتريها. مسؤول المبيعات الواحد، ليس فقط مجرد بائع، بل هو حلقة وصل ذات أهمية كبرى، في دورة كبيرة جدا، تعتمد عليه هو بالتحديد، رغم أنه لا يشعر بذلك، أو لا يدري بمدى أهميته هو تحديدا.
ولهذا لا تستغرب من كم شركات الادويه التى تعلن افلاسها او حتى تبيع بيع متدنى لا يتناسب مع منتجاتها الرائعه و سأضرب مثال فى مصر حيث شركات قطاع الاعمال تجد ان هذه الشركات كم الخسائر بها عالى جدا او نسبه الارباح تجدها متدنيه و ارجع الى السبب تجد سوء معامله رجل المبيعات فى تلك الشركات من تدنى الراتب الى البيرقراطيه فى التعامل و تذكرت قول رسول الله 
( إذا رأيتم الأمر يوكل لغير أهله فانتظروا الساعة ) ...
وعلى الجانب الاخر تجد شركات اخرى تحقق ارباح عظيمه و مبيعات مرتفعه بالرغم من ان منتجاتها ليست من الاهميه واحيانا عندما ينقص هذا المستحضر فى السوق تجد الجميع يسأل عنه بالرغم من كم البدائل الموجوده له فى سوق الدواء  و السبب ان رجل المبيعات فى هذه الشركه محترف و متمكن
عزيزي مسؤول المبيعات، دورك له أهمية قصوى في الحياة، فقط لا تظن غير ذلك، ولا تتعجل فتخون المبادئ والأخلاق، فتخسر كل شيء. لا تحصر تفكيرك في ثمن ما تبيعه، بل في ما يقدمه من إضافات لحياة المشتري، فكر في قائمة المستفيدين من بيعك لما بعته، وفكر ماذا كان ليحدث لهم، لو بارت بضاعتهم ولم تبع.
عندما تدرك أهمية دور المبيعات، ساعتها ستشعر بأهمية ما تقوم به، فتتحسن نظرتك إلى نفسك، فتبدأ تتقن ما تفعله، وتتفتح من داخلك لتعلم الجديد وتقبله، حتى تصبح من أسياد المبيعات.
 ومنتظر تعليقاتكم على الموضوع كما يسعدنى اشتراكم فى المدونه

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق