اجعلنا صفحتك الرئيسية

السبت، 9 أبريل، 2011

الانترفيو من الالف الى الياء (الاسئله والمؤهلات العلمية)

الفصل الثاني
المؤهلات العلمية
قمنا في الفصل الأول باستعراض كل الأسئلة التي قد تتعرض لها في المقابلة والتي تتعلق بالأحوال الشخصية والظروف الاجتماعية, وعرفنا أن هناك أسئلة مستفزة يجب التحكم في انفعالاتنا قبل الإجابة عليها. 
اما الان فنحن امام الاسئله العلمية بالنسبة لشركات الادوية لا يهمها تقدير الجامعه و ليس من قائمه اهتمامها و لكن احيانا يحب القائم بالمقابله ان يسأل عن الخلفية العلميه و لذلك من الضرورى قبل الذهاب الى الانترفيو عمل بحث عن منتجات الشركه 
فأن كانت مضادات حيوية فيجب مراجعه المضادات الحيوية كيفية عملها و انواعها و تقسيمتها و اثارها الجانبية و ان كانت الشركة تعمل فى مجال ادوية السكر فيجب القراءة عن مرض السكر و انواعه و انواع العلاجات المستخدمه و هلما جرى
وكذلك يجب القراءة عن بعض التعريفات الهامه فى مجال الفارماكولجى و من خلال خبرتى فى مجال المقابلات الشخصية افاجأ بل و اصدم اننى اقابل صيادله و بيطرين ابيض يا و رد (معلومات التمرجى فى وحده صحيه افضل منهم)
نأتى بعد ذلك للكورسات بالنسبه للمبتدئين و الخبرة فأهم كورس يجب ان يكون موجود فى السيرة الذاتية و هو كورس الselling skills
نأتى بعد ذلك بالنسبة للكومبيوتر و اللغه يجب ان تدعم السيرة الذاتية بهم 
ولذلك نلخص كل ما قلناه بالنسبة للاسئله العلمية بالشكل التالى
السؤال الأول
ما هي مؤهلاتك الدراسية؟
مؤهلاتي الدراسية هي……………….. من جامعة\مدرسة ………………. وقد درست العديد من المواد مثل ……. و ……….. و ………. تخرجت في عام ……..
السؤال الثاني
هل اخترت مجال دراستك بنفسك أم كان أحد من أفراد أسرتك له تأثير عليك في ذالك؟
الهدف من وراء هذا السؤال
1- اكتشاف الاستقلالية و مدى الاعتماد على النفس
2- احترام رأي أولي الأمر
الإجابة
أسدت لي أسرتي الكثير من النصائح قبل أن أختار مجال دراستي وقدمت لهم مقترحاتي وأرائي الخاصة وحينما لمسوا في الإصرار والوعي وقفوا معي في قراري واقتنعوا به, فقد اخترت مجال دراستي بنفسي ولم أغضب أسرتي في نفس الوقت
السؤال الثالث
هل تعتقد أن دراستك والدوارات التدريبية التي قمت بها ستؤهلك لأن تكون موظف ناجح في عملك؟
الهدف من وراء هذا السؤال
يهدف هذا السؤال إلى التعرف على دور الدراسة والتدريب في تطوير قدرات ومهارات المتقدم إلى الوظيفة.
الإجابة:
بالطبع نعم…
فدراستي منحتني الأداة الأزمة للنجاح, والتدريب علمني كيف أقوم بعملي على أحسن وجه.
فقد أعطاني التدريب الفرصة في تطبيق ما درسته وكلا من التدريب والدراسة أسهموا في تشكيل خبرتي وأهلوني لأن أكون قادراً على مواجهة التحديات المستقبلية تلك التحديات التي يبدأ دورها عندما ينتهي دور الدراسة والتدريب.
السؤال الرابع
ما تقديرك (مجموعك)؟
الهدف من وراء هذا السؤال:
1- التعرف على مدى التزام المتقدم إلى الوظيفة
2- التعرف على القدرات العلمية للمتقدم
الإجابة:
ليس مطلوب منك عند الإجابة على هذا السؤال أن تخفي الحقيقة لكن يجب أن تجيب بحكمة وتريث ويفضل أن تكون إجابتك كالأتي
أولاً: كما يبدو من سيرتي الذاتية فإن تقديري الدراسي هو مقبول (50%) (لا تنسى ثقتك بنفسك وأنت تقول هذا). لكن هذا المجموع لا يعبر عن مدى كفاءتي أو ذكائي لأني من ناحية كنت أعمل أثناء الجامعة لتمويل دراستي حتى لا أكون عبئ على أسرتي ومن ناحية أخرى أن الإنسان في المدرسة أو الجامعة يقيم على أساس ما يظهره من المعلومات والمعارف التي تم حفظها من خلال عملية المذاكرة أما في العمل فيقيم الإنسان على أساس تطبيقه لتلك المعلومات. من هنا يتضح أن تحصيل الدروس يختلف تماماً عن العمل وإني أثق تمام الثقة أن أدائي في العمل سوف يكون مختلف تماماً عن أدائي الدراسي وذلك لميلي إلى الجانب العملي والتطبيقي أكثر من ميلي إلى الجانب النظري الذي يعتمد على الحفظ والاستظهار.
أو
كما يتضح من سيرتي الذاتية فأن تقديري جيد جداً (86%) (كن متواضعاً وأنت تذكر ذلك) وأثق بأن قدرتي على العمل سوف تكون أفضل من ذالك لأني من جانب أعي أن هناك اختلاف بين أسلوب تقييم القدرات في المدرسة عنها في مجال العمل, ومن جانب آخر أسعى لتحقيق الذات وتقدير الآخرين لي وهذا سيشجعني على بذل المزيد من الجهد في العمل أكثر مما بذلت في الدراسة
ملحوظة: )التواضع لا يعني فقدان الثقة بالنفس والثقة بالنفس لا تعني الغرور
 و اختم فى النهاية ان القراءة ثم القراءة ثم القراءه هى التى ستطور ادائك العلمى فى مجال الدعايه و الى اللقاء فى الفصل الثالث
و اتمنى ان ارى تعليقاتكم و استفساراتكم حول الموضوع

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق