اجعلنا صفحتك الرئيسية

الثلاثاء، 5 أبريل، 2011

المندوبين ........................... والثوره


 بقلم : محمد مرسى (شركة الحكمة)
بعد قيام ثوره 25 يناير المجيده انتفض المصريين جميعا انتفضوا من اجل الحريه من اجل الديموقراطيه من اجل مستقبل افضل ......... وبالتبعيه وكجزء من النسيج المصرى  انتفض المندوبين الكل لايعجبه حاله من يأخذ قرش يريد قرشين ومن يأخذ قرشين يريد اربعه وبالفعل وفى رد فعل غير مسبوق استجابت  كثير من شركات الدواء فى رفع الاجور بنسب متفاوته امام ما شاهدته من احتاجات واعتصمات واضرابات .............. ولكن الثوره الحقيقه التى اريدها واعتقد انه يشاركنى فيها قطاع كبير من المندوبين ثوره ضد الحال الذى وصل اليه المندوب فى الوسط الذى يتعامل فيه من صيدليات وعيادات وغيرها ......... فقد اصبح المندوب كائن من الدرجه الثالثه الكل يتعامل معه بنوع من الاستهانه والتعالى من كل الفئات :

الصيدلى : يدخل المندوب الى الصيدليه فتجد الصيدلى ينظر اليه باشمئزاز وان تكلم معه يتكلم معه بمزيد من الضيق والغضب واحيانا يدير اليه ظهره ولا يتحدث اليه اصلا

الطبيب : والذى اصبح يعتبر المندوب كائن متتطفل ياتى اليه ليضيع وقته لذا فهو يتعامل معه بمنتهى الضيق ولا يسمح له بالكلام واحيانا اذا اراد المندوب التحدث تجده يقاطعه بمنتهى قله الذوق

مشرفه العياده : وده بقى مصيبه المصائب لان الشريحتين الاولى والثانيه هم اطباء يمكن ان يكون مقبول منهم ذلك ولكن تلك الشريحيه فى الغالب تكون تعليمها متوسط اوحيانا اخرى اقل من ذلك ولكن للاسف لقد تدهور الحال بنا ووصل ان تلك الشريحه اصبحت هى الاخرى تتطاول علينا واصبحنا نسمع كلام من عينه ( مش عايزين النهارده & لف لفه وتعالى ........ ) وغيرها من الكلام الى يحرق الدم ده والى يجعلك تكره اليوم الى اتعلمت فيه

وحتى المرضى : اصبحوا ينظروا الى المندوب وكانه عدوا لهم ........ بل احيانا تكون هناك منافسه بين الطرفين فى الدخول الى غرفه الكشف

لذا ونتيجه لكل هذا واكثر مما يتعرض له المندوب يوميا من مهانه واستخفاف ارى اننا نحتاج الى الثوره .......... ثوره تعيد الى المندوب كرامته وان يعامل كشخص محترم ذو تعليم عالى ياتى الى الطبيب ليودى عمل محترم لا من اجل اضاعه وقت الطبيب او المرضى .............. لذا نحن نحتاج الى ثوره عوده كرامه المندوب   

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق